5 طرق بسيطة للتعامل مع الإجهاد بحكمة

5 طرق بسيطة للتعامل مع الإجهاد بحكمة


باعتباره العامل القاتل الأول للبشرية، فإن الإجهاد هو السبب الرئيسي للعديد من الأمراض، من السرطان إلى أمراض القلب. إذا تركناه دون معالجة، فإن الإجهاد له قوة ساحقة، مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي إلى تداعيات سيئة للغاية. من الصداع المتكرر إلى التعب المنتظم، سوف تتدفق الأعراض إذا لم تتعلم كيفية التعامل مع الضغوط بحكمة.

لا يمكننا دائماً منع الإجهاد أو تجنبه، لكن الطريقة التي تتبعها في أسلوب حياتك يمكن أن تقللها بشكل جذري. بدلاً من النظر إلى كل مشكلة على أنها متفجرة ضخمة مربوطة بجسمك، من المهم أن تبطئ أفكارك وتعترف بأن لا أحد فوق البشر.

إذا كان إجهادك يأتي من وظيفتك، فحاول إيجاد طرق لتقدير الأشياء الصغيرة بدلاً من عرض كل شيء على أنه حل؛ لأن الطريقة التي تتبعها في التواصل وحل المشكلات ستحدث فرقاً هائلاً. تذكر أن الإجهاد يتراكم لأننا نسمح للأشياء بالفرار وعدم فرز المعضلات المختلفة بفعالية في حياتنا اليومية. لذا إليك 5 طرق للتعامل مع الإجهاد بحكمة:

1. ابدأ يومك بهذا الأمر:

قبل أن تغادر السرير في الصباح، امنح نفسك بعض الوقت للتأمل. ركز على أنفاسك واستخرج الأفكار غير الضرورية من رأسك لتغيير طريقة تفكيرك وإدراك المواقف أو الأحداث. ابدأ يومك من خلال تخفيفه بصمت تام سيعزز أدائك في العمل ويبقيك هادئاً بما يكفي لمعالجة لحظات فوضوية أو مزدحمة.

سيؤدي تجنب العقل غير المتزن إلى تحسين قدرتك على إنجاز المهام وتنفيذها حتى تكتمل على المستوى الأمثل. يشجع العقل الواضح على المعالجة والتقييم المعرفي الفعال، لذلك إذا كنت تعمل في بيئة محمومة، فهذا يساعد إذا كانت أفكارك وأفعالك تهدئك بشكل طبيعي.

2. النظر في الحديث عن النفس:

يمكن للتحدث عن الذات- عند القيام به بشكل صحيح- أن يمنحك الثقة التي تحتاجها لمعالجة أي مصاعب قد تواجهها في العمل أو المنزل. التأكيدات هي شكل من أشكال التحدث عن النفس وتتضمن تذكير نفسك بأنك في المكان الذي يجب أن تكون فيه. وأنه يمكنك التعامل مع أي شيء يأتي في طريقك، كما أنك متعلم سريع. إذا كان كل شيء صعباً، فذكر نفسك أنه بمرور الوقت، سيصبح ما كان يمثل تحدياً كبيراً أمر سهلاً. يمكن أن يخدمك التكلم عن النفس كعلاج لتعزيز حالتك المزاجية عندما تشعر بالضعف أو كأنك لا تستطيع التعامل معه. يجب أن تتماشى طريقة التحدث والتفاعل مع نفسك في كيفية تفاعلك والتحدث مع الآخرين.

3. كن صادقاً مع نفسك:

أن تكون صادقاً مع أصدقائك وزملائك شيء، لكن أن تكون أميناً مع نفسك شيء آخر تماماً. قد يكون من الصعب التغلب على الحقيقة عند إخبارك بها عندما تغضب أو تزيد من صعوبة وضعك بالفعل، لكن القيام بذلك يمكن أن يساعد عقلك في التعامل مع التوتر بشكل أكثر كفاءة. لذا إذا كنت عرضة لتفاقم التوتر الذي تعاني منه، فكن صريحاً مع نفسك وحدد العمل عليه. 

4. حذف التفاصيل غير المهمة:

قد تشتمل التفاصيل غير المهمة على القلق من أن صديقاً أو زميلاً أو رئيساً قد قام بذلك نيابةً عنك، أو أنه كان بإمكانك القيام بذلك أو ذاك بشكل أفضل، أو أنك لست في المكان الذي تريد أن تكون فيه في أي وقت محدد. كل هذه الأفكار المزعجة هي مجرد عقلك الذي يستمتع بتفاصيل غير مهمة لا تحتاج إلى الانغماس فيها.

تملك أفكارنا القدرة على إغراقنا تماماً بمخاوف لا معنى لها أو حتى سخيفة، لذلك فإن حذفها يمكن أن يكون أمراً مهماً عند تعلم كيفية التعامل مع التوتر. هل سبق لك أن وجدت نفسك في موقف مرهق في العمل ووجدت نفسك متأججاً حتى رأسك؟ هذا التعذيب العقلي الذي لا داعي له هو وسيلة مؤكدة لاستنزاف كل طاقتك. بدلاً من ذلك، أغفل التجاويف والتركيز على الجوانب الإيجابية ليومك.

5. كن محترفاً في تقييم المواقف:

عندما تصبح الأمور فوضوية، قد يكون من الصعب إجراء تقييم مناسب لكل ما يجري. إحدى الطرق التي يؤدي بها الأفراد إلى تفاقم التوتر هي التصرف بشكل متسرع أو القيام بشيء غائب. ليس من غير المألوف إساءة تفسير المواقف التي يتم كشفها بسرعة، لذلك يمكن أن يكون التحرك والاستجابة بحذر وببطء مفيداً.

حتى في قلب الفوضى، قم بتجميع نفسك معاً وإنشاء نظام. ابحث عن طرق للمهارة في تقييم المواقف في الوقت الحالي عن طريق إبطاء عقلك وأفكارك مع تنفسك. أن تضع في اعتبارك عدم إلقاء الوقود على نار مستعرة بالفعل، سوف يتيح ذلك لك العثور على أفضل شيء تالي للقيام به. إذا استطعنا القيام بذلك، يمكننا تحسين قدرتنا على التعامل مع التوتر بشكل كبير.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات