وداعًا لقلة النوم.. 5 نصائح للحصول على أفضل راحة ممكنة

وداعًا لقلة النوم.. 5 نصائح للحصول على أفضل راحة ممكنة


قلة النوم يمكن أن يكون لها آثار سلبية على وظائف الدماغ والتركيز على المهام المهمة مثل العمل، أداء التمارين الرياضية ومتابعة الحياة اليومية.
لذا هناك بعض النصائح إذا إتبعتها يمكنك الحصول على أفضل راحة وليلة نوم ممكنة. 



جدول ساعة النوم: 
لابد من أن تضع جدولًا يوميًا للنوم في الساعة ذاتها من كل ليلة، بما يتضمن ذلك أيام العطلات، حتى يتمكن جسمك من العثور على إيقاعه الطبيعي والاستقرار في دورة النوم والاستيقاظ العادية.
زيادة التعرض لأشعة الشمس: 
يساعد التعرض المنتظم لأشعة الشمس الطبيعية خلال اليوم في الحفاظ على صحة إيقاع الساعة البيولوجية، كما يعمل التعرض للضوء الساطع أثناء النهار على تحسين جودة النوم ومدته من خلال زيادة إنتاج الميلاتونين الطبيعي في الجسم.



الحد من التعرض للضوء الأزرق في الليل:
الضوء الأزرق، هو الضوء الذي تنبعث منه الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر بكميات كبيرة، كما أن الضوء الأزرق يمنع إفراز هرمون الميلاتونين الذي يمنعك من النوم مرة أخرى، حيث إنه يخضع عقلك إلى التفكير في أنه ما زال الوقت نهارًا، التعرض للضوء أثناء النهار مفيد، لكن التعرض للضوء أثناء الليل له تأثير معاكس.
الحد من الكافيين في وقت متأخر من اليوم:
عندما تستهلك الكافيين في وقت متأخر من اليوم فإنه يحفز نظامك العصبي وقد يمنع جسمك من الاسترخاء بشكل طبيعي في الليل.
لا تأكل متأخرًا في المساء: 
يعد تناول الطعام في وقت متأخر من الليل -خاصة الأطعمة الثقيلة- والنوم بعد فترة وجيزة من العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى ارتداد الأحماض وضعف النوم؛ نظرًا لأن المعدة تستغرق بضع ساعات لتفريغها بعد الأكل، فعندما تذهب للنوم، يسمح للحمض الموجود في المعدة بالامتداد إلى المريء، مما يؤدي إلى ارتداد الحمض، وهذا لا يساعد على النوم.

المزيد:


السمات

صحة

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات