هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟

هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟


هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟ قد يتبادر إلى ذهنك هذا السؤال عند ذهابك إلى السونا للحصول على دقائق من الاسترخاء وصفاء الذهن.

في الوقت الحاضر، يبدو أن الناس لا يذهبون إلى أي مكان بدون هواتفهم؛ سواء كانت الحمامات التي نتحدث عنها أو أي مكان آخر أو غير مناسب، فهناك هواتف موجودة في يد الجميع. 

مؤخراً، جلب الناس هواتفهم إلى حمامات البخار أو ما يُعرف بـ السونا، المكان الذي يعد من أكثر الطرق الحصول على الاسترخاء وصفاء الذهن. يبدو أن الجميع غير قادر على الجلوس في صمت لمدة لا تتراوح سوى من 15 إلى 20 دقيقة فقط. لذا السؤال هو هل يمكنك حقاً أن تأخذ الهاتف المحمول في السونا؟ لمعرفة الإجابة على هذا السؤال، اقرأ السطور التالية: 

 

قواعد الآداب العامة:

في البداية، أنت تذهب إلى مكان للاسترخاء، كمكان تأمل هادئ لتجديد الشباب للجسد بعد مجهود شاق من الأعمال الماضية، لكن هناك شخصاً جلب هاتفه ويصيح فيه ويزعجك سلامتك. نعم، هذه أولى الإجابات، أنت لا تريد أحد يفسد عليك لحظاتك الهادئة كما أن الآخرين لا يريدون الأمر كذلك. لذا الإجابة تكمن في أن الآداب العامة ترفض إزعاج الآخرين والهاتف الخلوي في مكان كهذا أمر غير مستحب. 


هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟

الأمان:

تم تجهيز جميع الهواتف المحمولة اليوم مع الكاميرا، فهي هواتف ذكية بالطبع. كما أن حمامات البخار أو السونا عبارة عن مساحة خاصة يجلس فيها الناس شبه عاريين. إذا كُنت تبحث عن إجابة، فهنا يعني الأمان، كيف يمكن لتلك المساحة الخاصة يتواجد فيها هاتف محمول ذو كاميرا؟ أن جلب الهاتف المحمول بهذه المنطقة الخاصة سيجلب لك عدم الارتياح وللآخرين أيضاً. كما أن هناك الكثير من القضايا القانونية بسبب التقاط الصور السرية في هذه الأماكن دون علم أصحابها.


هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟

الحرارة عدو الإلكترونيات:

الهاتف المحمول مصنع من جزئيات إلكترونية عديدة وحساسة، فهذه الأجزاء لا تستطيع تحمل درجات حرارة مرتفعة في الأيام العادية ومن ثم تجد هاتفك يعمل ببطء شديد. أما في السونا تكون درجة الحرارة المحيطة عالية للغاية مما يتسبب في تلف الجهاز سريعاً. 


هل يمكن استخدام الهاتف المحمول داخل السونا؟

 

المزيد:


السمات

هواتف ذكية

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات