الكشف عن السبب الحقيقي وراء إلغاء مؤتمر الجوالات العالمي MWC لعام 2020

الكشف عن السبب الحقيقي وراء إلغاء مؤتمر الجوالات العالمي MWC لعام 2020


انسحبت العديد من الشركات الكبرى المتخصصة في التكنولوجيا وهواتف المحمول الذكية من المشاركة في مؤتمر الجوالات العالمي لعام 2020 "MWC" بسبب مخاوفهم من فيروس كورونا، حيث كان المقرر أن يحضر قرابة 100000 زائر في هذا الحدث، الذي يعقد كل عام في مدينة برشلونة.

وكانت على رأس الشركات التي انسحبت من المشاركة أمازون وIntel وفيس بوك؛ بسبب المخاوف من انتشار المرض، حيث كان من المقرر أن ينقعد نهاية الشهر الجاري.

وفي بيان صادر عن جون هوفمان، الرئيس التنفيذي لشركة GSMA، قال فيه: "إن تفشي الفيروس التاجي جعل عقد "الحدث" مستحيلاً. الذي كان من المقرر عقده في برشلونة في الفترة ما بين 24 فبراير و 27 فبراير".

وأوضح: "مع مراعاة البيئة الآمنة والصحية في برشلونة والبلد المضيف اليوم، ألغت GSMA MWC Barcelona 2020؛ نتيجة القلق العالمي بشأن تفشي فيروس كورونا وكذلك القلق من السفر والظروف الأخرى، يجعل من المستحيل على GSMA عقد الحدث، حيث تحترم الأطراف المضيفة هذا القرار وتفهمه. وستواصل GSMA وأحزاب المدينة المضيفة العمل في انسجام تام ودعم كل منهما الآخر لـ MWC Barcelona 2021 والإصدارات المستقبلية، نتعاطف معنا في هذا الوقت مع المتأثرين في الصين وحول العالم".

GSMA هي هيئة تجارية تمثل أكثر من 1200 شركة عبر النظام البيئي المتنقل، حيث يعد MWC فرصة للآلاف للتجمع من أجل الشراكات والصفقات وإطلاق المنتجات. عادة ما تعقد MWC سنوياً في برشلونة، حيث لها تأثير اقتصادي كبير يبلغ 492 مليون يورو، كما تولد أيضاً 14100 وظيفة بدوام جزئي.

وكان تم تعيين MWC 2020 على حضور كبير لصناعة الهواتف الصينية، مع ظهور جميع العلامات التجارية للهواتف الذكية في البلاد في المعرض. لكن LG انسحبت من MWC في وقت سابق من هذا الشهر، كما ألغت ZTE حدثاً صحفياً مخططاً بسبب مخاوف من فيروس كورونا. كذلك إريكسون، أحد أكبر العارضين في MWC، انسحبت أيضاً من العرض، قبل ظهور Nvidia وIntel وVivo وSony و Amazon وNTT Docomo جميع المعارض التي تم إلغاؤها، كما ألغت Cisco وNokia وBT وHMD المعارض هذا الأسبوع.

وكانت قد تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا 42,000 إصابة مع إجمالي عدد الوفيات بأكثر من 1000، حيث تم الإبلاغ عن معظم الإصابات والوفيات في ووهان ومقاطعة هوبي المحيطة بها في الصين، لكن 25 دولة على الأقل أبلغت عن حالات. لكن حاولت GSMA تهدئة المخاوف من خلال إجراءات التطهير المتزايدة في الموقع. والتوصية بأن لا يصافح الحاضرون الحظر المفروض على الزوار المسافرين من المقاطعة في الصين حيث تم اكتشاف فيروس كورونا.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات