نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يؤشر بالخطر

نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يؤشر بالخطر


يشير خبراء النفس إلى أن طريقة نوم الزوجين تشير إلى علاقتهما مع بعض، وإلى بعض الأمور المتعلقة بشخصيتهما.

وتختلف الطريقة التي اعتادا على النوم بها قبل الزواج، ولكن بعد الزواج، تتغير طريقة النوم رويداً رويداً إلى أن تتخذ شكلاً معيناً.

ويؤكد خبراء النفس أن نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين له مدلولاتها بين الزوجين.

-انفصال غير معلن
يشير النوم في غرفتين منفصلتين إلى أن العلاقة بين الثنائي غير مستقرة ووصلت إلى حد الانفصال المخفي لأسباب تراوح بين عدم الرغبة في الإفصاح عن المشاكل العائلية وضرورة الاستمرار تحت سقف واحد حفاظاً على حياة الأولاد.


نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يؤشر بالخطر

-برودة في العلاقة العاطفية
يعكس هذا التصرف برودة في العلاقة التي تشوب حياة الثنائي، وهي غالباً ما تؤدي لاحقاً إلى كره متبادل، حتى يصير إمكان عيشهما معاً تحت سقف واحد عملية شبه مستحيلة.

-اشتراط قديم من أحد طرفي العلاقة
في حال لم يكن الزواج على أسس صحيحة، قد يكون هذا التقليد طبيعياً من الثنائي، وهو شرط اشترطه أحدهما على الآخر متذرعاً بظروف معينة صحية كانت أم اجتماعية.


نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يؤشر بالخطر

-صعوبة في الاندماج
في حال اختلفت طريقة التفكير والنظرة للحياة بين طرفي العلاقة، فمن الطبيعي أن يجدا صعوبة في التكيف تحت سقف واحد، إنه بالطبع زواج فاشل في حال لم يبادرا بالتقرب من بعضهما.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات