منازل ذكية وأجهزة تتبع لحماية ومساعدة مرضى الزهايمر

منازل ذكية وأجهزة تتبع لحماية ومساعدة مرضى الزهايمر


ابتكرت شركة "SmartThings" عدة أجهزة تتبع تساعد الكثيرين من مرضى الزهايمر عبر تحويل المعلومات لذويهم ليتتبعوا أخبارهم. ومكنت الشركة مستخدمي أجهزتها من استخدام تطبيق على هواتفهم الذكية ليساعدهم على اتمام هذه المهمة، وهو ما يوضح من حالة الأمريكية ماري لو، إحدى مريضات الزهايمر.

تضع ماري لو، 77 عاماً، جهاز استشعار مربوط بساقها لمساعدتها في تخطي عقبات مرضها. تعيش لو التي تعاني من إحدى مراحل مرض الزهايمر المتوسطة، بمفردها في منزلها، ولكن يساعدها الجهاز على تتبع إبنتها لجميع تحركتها لتقي نفسها شر أخطار مرضها. تستطيع إبنة لو معرفة خروج والدتها من منزلها في أي وقت، إذ يقوم الجهاز بإبلاغها بالأمر عبر رسالة قصيرة.

وحرصت إبنة لو على وضع جهازا استشعار مزودان على حاملتي مفاتيح والدتها لتتبع حركاتها، وآخر في المطبخ لمتابعة نظامها الغذائي، وجهاز إضافي وضعته الإبنة في الحمام لتتبع مواعيد استيقاظها وأنماط نومها، كما يوجد آخر للتنبيه في حال جريان فائض للمياه في غرفة غسيل الملابس.

مكنت أجهزة الشركة المتطور إبنة ماري وعائلتها من متابعتها، بالرغم من عيشها في مدينة آخرى، وهو ما سهل عليها الاطمئنان على والدتها دون بذل أي جهد، أو الاضطرار لوضعها بأحد دور المسنين.

تقي هذه الأجهزة مرضى الزهايمر من الكثير من المواقف الخطيرة التي قد تحدث خلال يومهم، مثل احتمالية تركهم لشعلة نار فرن الطبخ موقدة، أو الضياع أو نسيان تناول أدويتهم أو نسيان عناوينهم وكيفية رجوعهم إلى منازلهم.

يذكر أن هنالك عدة أجهزة إضافية ابتكرتها الشركة لتتبع حال مرضى الزهايمر، مثل أقفال ذكية للأبواب وقوابس كهرباء ذكية، وفرن ذكي بالإضافة إلى كاميرات مراقبة للاطمئنان على وضعهم.



اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات