لهذا السبب امتنع الإعلامي المصري باسم يوسف عن الطعام واكتفى بشرب الماء

لهذا السبب امتنع الإعلامي المصري باسم يوسف عن الطعام واكتفى بشرب الماء


 يبدو أن الإعلامي المصري باسم يوسف، قرر اتباع نظاماً غذائياً جديداً بعد إعلانه إنه سيتناول فقط الطعام النباتي في وقت سابق.

فنشر باسم يوسف، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، صورة شخصية له حيث عرى نصفه العلوي بالصورة، منوهاً في تعليقه أسفلها إلى إنه اتبع نظاماً غذائياً جديداً يعتمد على شرب المياه فقط.

شاهد أيضاً: صور باسم يوسف يتعرض لإصابة شديدة.. تعرف على التفاصيل الكاملة

وقال باسم يوسف، في تدوينته:"صيام المياه مش شيء جديد أو موضة. ده شيء قديم قدم البشرية...حضارات و مجتمعات و ديانات من قبل الديانات الإبراهيمية اتبعت الصيام مش بس كطقوس روحية و لكن كعلاج".

وتابع الإعلامي الساخر: "مؤخراً في العقود الأخيرة ابتدى النوع ده من الصيام يخضع لتجارب علمية و إكلينيكية، حالياً في مراكز  للصوم في أنحاء مختلفة من العالم أو كجزء من مستشفيات عريقة زي المستشفى الخيري ببرلين، التجارب في المراكز دي وضحت دور الصيام في علاج الأمراض المزمنة، الأمراض المناعية و حتى فترة التعافي بعد العلاج من السرطان، مدد الصيام بتتراوح من أسبوعين لتلات أسابيع و بتكون تحت اشراف طبي كامل، أنا جربت فترة أقل كأربع أيام كاختبار ليا، كنوع من اختبار علاقتي بالأكل".

شاهد أيضاً.. فيديو باسم يوسف يدرب الشباب الأمريكي على الثورة ضد دونالد ترامب!

وأتم حديثه قائلاً:"معظمنا بيقول إنه ميت من الجوع بعد مجرد كام ساعة من عدم الأكل الحقيقة ده مش جوع دي أعراض انسحاب. اللحوم، الألبان، السكر، الزيوت كل دي ليها أثر إدمان فعلاً على المخ و الواحد بيبقى محتاج يلبي طلبات إدمانه من جوعه.. على مدى السنتين اللي فاتت كنت يومياً بأمارس الصيام المتقطع، يعني أكل أول وجبة الساعة ١٢ الظهر و أخر وجبة الساعة ٨ بالليل، عشان أحضر للأربع أيام دول ابتديت أقلل عدد ساعات الأكل لستة، أربعة، ساعتين، ساعة واحدة في اليوم. جسمك بيحرق الجلوكوزو الجليكوجين في دمك و كبدك و عضلاتك لمدة ٢٤ ساعة، بعد كده المخ بيدور على مصدر تاني فيتم حرق الدهون".

المزيد:

مصطفى الجريتلي

مصطفى الجريتلي

مصطفى الجريتلي صحفي مصري حاصل على بكالوريوس إعلام من جامعة القاهرة، يعمل كمحرر لأخبار المشاهير والتكنولوجيا والرياضة في موقع القيادي التابع لشركة حاوي


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات