ما هي مخاطر الاستماع إلى الموسيقى بالسماعات؟

ما هي مخاطر الاستماع إلى الموسيقى بالسماعات؟


يحب الكثيرون الاستماع إلى الموسيقى بالسماعات، سواء خلال ممارستهم للرياضة أو أدائهم للعمل أو حتى خلال سيرهم في الشارع، إلا أنهم لا يدركون مدى المخاطر الناتجة من هذا. 

فقد ذكرت تقارير طبية حديثة أن ارتداء السماعات بشكل غير صحيح قد يؤدي إلى إصابة قناة الأذن وتكوين سدادات الكبريت، وكذلك فقدان السمع بشكل نهائي. 

وقالت التقارير أن التعرض لفترات طويلة لموجة صوتية من الممكن أن يتسبب في فقدان السمع وكذلك الإصابة بصداع متكرر.

ونصحت التقارير الأشخاص الذين يحبون الاستماع إلى الموسيقى بفعل هذا لمدة 3 ساعات على الأكثر يوميًا، وأن تكون الموسيقى ذات صوت متوسط، كما يجب على هؤلاء الأشخاص أخذ فترات راحة كل 30-40 دقيقة.

وحذرت التقارير أيضًا من ارتداء السماعات لفترات طويلة، لأن هذا قد يؤدي لتكوين سدادات الكبريت، حيث أن عملية التنظيف الذاتية لقناة الأذن تصاب بالاضطراب في هذه الحالة.

وأضافت التقارير أن السماعات التي لا تناسب الأشخاص بحجمها، من الممكن أن تؤذي آذانهم، وتسبب لهم عدوى تحت الجلد.

المزيد:


السمات

صحة

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات