كيف يقضي الأشخاص الناجحون الساعة الأخيرة في يوم عملهم؟

كيف يقضي الأشخاص الناجحون الساعة الأخيرة في يوم عملهم؟


في بداية الأمر، علينا أن نتفق أن قضاء الساعة الأخيرة من يوم عمل أي شخص ليست دائماً مثمرة. لذا إنهاء يوم العمل بهدف يمكن أن يعزز النجاح داخل المكتب أو خارجه. 

عليك تعلم كيف ينجح الأشخاص الناجحون في يوم عملهم بشكل رائع. دون الحاجة إلى إهداء تلك الساعة الأخيرة في يوم عملهم، إليك الإجابة في السطور التالية:

الساعة الأخيرة مرآة تعكس إنجازتهم: 

بينما يقضي الكثيرون منا آخر ساعة من عملنا في إعداد قائمة مهام ليوم غد، يراجع الأشخاص الناجحون اليوم الذي أمضوا فيه للتو.  وفق الخبراء يجب أن تقضي الساعة الأخيرة من اليوم على التفكير في الفشل والنجاحات، سواء كانت كبيرة أو صغيرة. لذا يوصى بتدوين انتصارات اليوم بدلاً من الإخفاقات أو المهام، بالإضافة إلى مراجعة قائمة النجاحات مرة كل شهر. توثيق إنجازاتك سيؤكد نموك المهني ويجلب المزيد من البهجة إلى وظيفتك. 

التأكد من تفريغ البريد الإلكتروني: 

صدق أو لا تصدق، فإن الشخص العادي يقضي أكثر من ثلاث ساعات يومياً في التحقق من بريده الإلكتروني المرتبط بالعمل، إذا تركت رسائل بريد إلكتروني غير مفتوحة لليوم التالي؛ فقد تقضي صباحك بأكمله في الرد على الرسائل. تعتبر الساعة الأخيرة من يوم العمل أيضاً وقتاً رائعاً لمراجعة صندوق الوارد الخاص بك عن طريق إلغاء الاشتراك في النشرات الإخبارية وتنظيم رسائل البريد الإلكتروني القديمة في مجلدات منفصلة. بعد كل شيء، لا يوجد شيء أفضل من ترك المكتب مع بريد إلكتروني خالي تماماً.

إنشاء قائمة عمل: 

في نهاية يوم عمل اكتب من 3 إلى 5 أهداف ليومك التالي. هذه القائمة هي وعدك لنفسك وطريقة نجاحك للمضي قدماً نحو أهدافك. كما أن هذه القائمة ستساعدك على إظهار الاحتمالات التي لم تكن تراها من قبل. 

مناقشة انتكاسات اليوم: 

لا ينجح الأشخاص الناجحون أبداً في إعادة إخفاقات اليوم أو النكسات إلى المنزل معهم. بدلاً من ذلك، يختمون يومهم من خلال تقييم المشاكل التي واجهوها، وطرح الأفكار الممكنة للحلول وعدم تكرار تلك الانتكاسات مرة أخرى. 

خلق اجتماع ذاتي: 

الشخص الناجح يعقد اجتماعاً ذاتياً مع النفس؛ للتخطيط للمهام التالية وتحديد الأولويات للمرحلة المقبلة، بالإضافة إلى التقييم الذاتي لمعرفة ما يحتاجه للحصول على أفضل أداء للعمل. 

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات