كيف تنهي علاقتك مع شريكتك دون أن تجرحها؟

كيف تنهي علاقتك مع شريكتك دون أن تجرحها؟


الحياة ليست وردية في جميع الأصعدة، لكن في العلاقات بين الرجل والمرأة في الخطبة أو الزواج، قد يأتي الانفصال حلًا لإنهاء العلاقة بينهم، دون ترك أثر سلبي في أحدهم.

انتهاء حالة الحب بين الطرفين وجفافها ليس أمرًا شائعًا، فأنه مدمر بالفعل، لكنه يحدث في بعض الأحيان، قد يؤدي ذلك إلى طرق سيئة أبرزها الأذى النفسي، لذا إليك عزيزي الرجل خطوات يمكن إتباعها إذا كان الانفصال حلًا دون أذى أحدكما للأخر.

أولًا: اختار المكان المناسب والمريح:

أنت تستعد لإطلاق خبر هام أمام شريكتك، قد يعد كقنبلة نووية بالنسبة إليها، لذا اختار المكان المناسب والمريح لها، فلا تأخذها إلى مطعم أو مقهى، ولا تقم بذلك عبر مكالمة هاتفية أو نصية أو بريد إلكتروني.

افعل ذلك الأمر وجهًا لوجه، في مكان لن تتم مقاطعة أيًا منكما، من المحتمل أن تكون محادثة عاطفية، لذا امنح شريكتك رفاهية المكان، حيث يمكنها البكاء أو التنفيس أو تجربة اللحظة بطريقتها الخاصة.

ثانيًا: اشرح أن شيئًا ما قد تغير:

"أقدّرك كثيرًا، ولكني أريد أن أكون أمينًا، أشعر أنني لست الشخص نفسه الذي كنته في بداية هذه العلاقة، ولا يمكنني أن أعطيكِ ما تستحقينه"، هذه جملة أفضل بكثير من استخدام صيغة "لم أعد أحبك" فهي قاسية جدًا.

ثالثًا: قاوم محاولة تصحيح العلاقة إذا لم تجد مبرر لها:

قد تسأل شريكتك عن السبب الذي يجعلك لا تحبها بعد الآن، أو ما الذي تغير بالضبط، إذا وجدت أن الأمر لا يمكن تصحيحه أو تبريره، وأنت لازالت على موقفك، فحاول أن تنهي دون أن تبرر الكثير، فقط اشرح ما تغير بك في هذه العلاقة.

رابعًا: استخدم عبارات محايدة ولا تسند اللوم لأي منكم:

لا تكن اتهامي، حاول ألا تستخدم عبارات تجعلها تبدو وكأنها سبب هذا الانقسام عند شرح انهيار العلاقة، على العكس من ذلك، أوضح بوضوح أنه لا شيء يمكن أن يساعدك أيًا منكما.

خامسًا: لا تعطي الأمل الكاذب:

لا تقترح أن تتصالح في المستقبل إذا كنت تعرف في قلبك أن ذلك لن يحدث أبدًا، من المغري أن تقدم لشريكتك شيئًا ما من شأنه أن يعطي نوعًا من الأمل أسفل الخط، ولكن هذه هي الأشياء التي يتمسك بها الأشخاص بهذا الأمر في النهاية لا تعني شيئًا.

كل ما تفعله هو جعل نهاية الفصل أسوأ، كن حازمًا بشأن حالة علاقتك - إذا كنت لا تعتقد أنه يمكن إنقاذها، فلا تدعها تفكر بذلك أيضًا. كلما أدركت أنها النهاية  كلما تمكنت من تعلم كيفية التعايش مع الأمر.

أخيرًا: كن بعيدًا أفضل:

لا تختار أو تقدم أنك ستكون صديقًا بعد الانفصال، فهذا سيؤلمكم أكثر، فالأفضل أن تكون بعيدًا عنها، حتى تستطيع أن تتعايش مع الأمر بأفضل حال.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات