كيف بدأت الجمعة السوداء؟ أصل القصة التي يترقبها الملايين كل عام

كيف بدأت الجمعة السوداء؟ أصل القصة التي يترقبها الملايين كل عام


يشهد شهر نوفمبر في كل عام ما يُعرف عالمياً باسم الجمعة السوداء، وهي الجمعة الأخيرة في شهر نوفمبر، والتي تتزامن مع اليوم الذي يأتي عقب عيد الشكر الأمريكي، والذي يصادف آخر يوم خميس في شهر نوفمبر.

وتقوم العديد من المتاجر حول العالم ومواقع التسوق الإلكتروني بتقديم خصومات ضخمة للزبائن الذين يُقدر عددهم بالملايين، وتحقق من ورائها مبيعات ضخمة في هذا اليوم، فهل تعرف كيف بدأت الجمعة السوداء؟

بحسب ما ذكرته تقارير إخبارية، فهناك العديد من القصص الشائعة التي تتردد حول أصل تسمية الجمعة السوداء، حيث تعود واحدة من هذه القصص إلى أزمة مالية تتعلق بانهيار سوق الذهب في الولايات المتحدة في 24 سبتمبر 1869.

ووفقاً لهذه القصة، فقد قام إثنان من رجال الأعمال سيئي السمعة بشراء كميات ضخمة من ذهب الدولة، آملين في ارتفاع سعره وبالتالي تحقيق أرباحاً ضخمة، إلا أنه في يوم الجمعة التي أعقبت هذا، انكشفت هذه المؤامرة، مما أدى إلى انهيار البورصة وإفلاس الكثيرين.

وفي قصة أخرى متداولة متعلقة بتجار وباعة التجزئة، الذين يخسرون طوال عاماً كاملاً، ثم يربحون في اليوم الذي يأتي عقب عيد الشكر، حيث أن الكثيرين ينفقون أموالاً كثيرة على السلع المعروضة بتخفيضات كبيرة.

وهناك قصة ثالثة حول أصل هذه التسمية تعود إلى ثمانينات القرن الـ 19 في جنوب الولايات المتحدة، حيث كان الأثرياء يقومون ببيع عبيدهم بخصومات كبيرة في اليوم الذي يعقب عيد الشكر.

أما القصة الرابعة الأخيرة فهي تعود إلى خمسينات القرن الماضي، حيث كانت شرطة فيلادلفيا تطلق هذا التعبير لتصف حالة الفوضى التي تعقب عيد الشكر، عندما يتدفق المئات من المشترين في شوارع المدينة، كما كان اللصوص يستغلون هذه الحالة لممارسة أنشطتهم الإجرامية.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات