كواليس الساعات الأخيرة قبل دفن الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي

كواليس الساعات الأخيرة قبل دفن الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي


أفادت تقارير صحفية مصرية رفض الجهات الأمنية طلب أسرة الرئيس الأسبق لبلادهم محمد مرسي بدفنه في مدافن الأسرة بمسقط رأسه ليتم دفنه بمدافن المرشدين السابقين لجماعة الإخوان ـ التي ينتمي لها ـ.

وكان محمد مرسي، الرئيس الأسبق لمصر، قد تُوفي مساء يوم أمس الاثنين بعد تعرضه للإغماء بعد جلسة محاكمته في قضية التخابر لصالح جهات أجنبية؛ حيث تم نقله إلى المستشفى ولكنه كان قد تُوفي.

وأشارت التقارير الصحفية ذاتها إلى أن 11 شخصًا من أفراد أسرة مرسي تواجدوا لأداء الصلاة عليه داخل مستشفى السجن بعدما سمح الأمن للأسرة بمناظرة الجثمان وتوديعه والوقوف على غسله داخل مستشفى السجن ومناظرة جثمانه والتأكد من خلوه من أي آثار لإصابات ظاهرة عليه.

وأشار عبد المنعم عبد المقصود، محامي الرئيس الأسبق محمد مرسي، في تصريحات أوردتها صحف مصرية، إلى حضرور أبناؤه الثلاثة أحمد وعبدالله وعمر، فضلاً عن أسامة المتواجد في السجن، بالإضافة إلى الزوجة والابنة وشقيقه.

وأوضح عبد المقصود، أن الأمن سمح لشقيقة مرسي وزوجها وشخصين آخرين من أفراد عائلته بالإنضمام لباقي أفراد أسرته لدفنه بعد وصول جثمانه عبر 4 سيارات شرطة إلى المدافن؛ حيث منعت قوات الأمن التي أغلقت الطرق المؤدية إلى المدفن تواجد أي مصورين أو صحفيين.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات