كذبة أبريل: كيف بدأت؟ وما أكبر الكذبات في التاريخ؟


يحتفل العالم في 1 أبريل من كل عام بكذبة أبريل أو كما تُعرف باسم April Fool’s حمقى أبريل، والتي يتم فيها تبادل الخدع والمقالب، سواء بين الأشخاص وأصدقائهم، أو حتى بين الشركات الكبرى وجمهورها.

ومع اختلاف الروايات حول أصل بداية كذبة أبريل، فإن واحدة من أشهرها وربما أكثرها تداولًا تعود إلى عام 1582، حيث قام البابا جريجوري الثالث عشر بتغيير عطلة رأس السنة إلى الأول من يناير، بدلًا من ميعادها القديم الذي كان يتم الاحتفال ب قبلها، وهو الأول من 1 أبريل.

إلا أن بعض الدول لم يصل إليها هذا الخبر، وواصل سكانها الاحتفال برأس السنة في الميعاد القديم 1 أبريل، مما جعل الآخرين يطلقون عليهم اسم حمقى أبريل.

وتعود بعض أكبر كذبات أبريل في التاريخ إلى عدد من الشركات الشهيرة ووسائل الإعلام الكبرى، فعلى سبيل المثال، قام معهد فرانكلين، وهو متحف علمي في فيلادلفيا، بإصدار بيانًا صحفيًا في عام 1940 أعلن فيه أن نهاية العالم ستكون في اليوم التالي، حيث كان ذلك على سبيل الدعاية لسلسلة من المحاضرات العلمية

إلا أن عدد من محطات الراديو المحلية قامت بإذاعة هذا البيان على أنه خبرًا حقيقيًا، مما أثار رعب الناس التي سمعته.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


فيديوهات ذات صلة

آخر الفيديوهات

تعليقات