فضيحة جديدة لفيسبوك تخص بيانات 1.5 مليون مستخدم

فضيحة جديدة لفيسبوك تخص بيانات 1.5 مليون مستخدم


اعترفت شركة "فيسبوك" بأنها قد جمعت معلومات الحسابات البريدية، لما يزيد عن 1.5 مليون مستخدم لموقعها، وذلك بدون الحصول على موافقة مسبقة من المستخدمين. 

وبحسب ما نشره موقع "بزنس إنسايدر" فقد بدأت فيسبوك بتحميل بيانات الحسابات الإلكترونية لمستخدمي موقعها في مايو 2016. 

وبحسب الخبراء، فإن طلب فيسبوك من كافة المستخدمين الجدد كتابة كلمات المرور البريدية الخاصة بهم اتاحت لها الحصول على كافة البيانات لتلك الحسابات بسهولة، وربما استفادت من تلك المعلومات في أشياء آخرى. 

وردت فيسبوك بأنها غيرت طريقة تعاملها مع المستخدمين الجدد، ولم تعد تطالبهم بإدخال كلمات مرور بريدهم الإلكتروني، من أجل وقف الحديث عن استغلالها لبيانات المستخدمين. 

وليست هذه الفضيحة الأولى لفيسبوك، التي تتعلق بخصوصية بيانات المستخدمين، فعام 2018، اعترفت الشركة بوجود ثغرة في برمجياتها ساهمت بتسريب صور أكثر من 6.8 مليون مستخدم، واعترفت أيضا بأن حسابات نحو 50 مليون مستخدم لموقعها تعرضت للاختراق.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات