علاج رائد للصلع سينهي معاناة الرجال

علاج رائد للصلع سينهي معاناة الرجال


كشفت تقارير طبية أن المملكة المتحدة منحت الضوء الأخضر لعلاج رائد للصلع، والذي يتضمن الاحتفاظ ببصيلات شعر شخص ما عن طريق التجميد، ثم استخدامها في وقت لاحق حين الحاجة إليها.

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن هيئة الأنسجة البشرية الحكومية التابعة لشركة متخصصة في التكنولوجيا الحيوية، سمحت ببدء جمع عينات شعر لعملائها، حيث يقدم كل منهم حوالي 100 بصيلة في عينة واحدة، بينما ما يزال لديه شعر صحي، حيث يتم الاحتفاظ بهذه البصيلات في منشأة تخزين دون الصفر.

وعندما يبدأ العملاء في فقدان شعرهم، يتم استخدام البصيلات المخزنة في المختبر كوسيلة لمضاعفة الخلايا، وذك عن طريق حقنها في فروة الرأس.

وقالت التقارير أن هذه التقنية هي الأولى من نوعها في المملكة المتحدة، حيث تشمل العملية أخذ عينة صغيرة من الجلد من مؤخرة رأس المريض، وبعدها يتم حفظها عند درجة حرارة -180 درجة مئوية، حتى يتم استخدامها لاحقًا.

وأوضحت التقارير أن هذا الإجراء المطور يساعد على مضاعفة الشعر باستخدام خلايا في البصيلات اسمها الحليمة الجلدية، والتي تعمل بجانب خلايا سطح الجلد للتحكم في تكوين جذع الشعرة.

وخلال العملية التدريجية لفقدان الشعر، فإن الخلايا المسماة الحليمة الجلدية تتعرض للخسارة، لتصبح المسام أصغر حجمًا، وبالتالي يترقق الشعر ويصبح أقصر، فيأتي هنا دور جراحي شركة التكنولوجيا الحيوية، حيث يقومون بإضافة هذه الخلايا إلى البصيلات المصغرة، لتجدد شبابها، وتعود إلى أبعادها الأصلية.

ومن جانبه، صرح المدير الطبي للشركة أنهم أصبحوا مستعدين الآن لإنشاء بنك الشعر للمرضى بعد أن أصبح الترخيص ساري المفعول.

كما نصح كل شخص بدأ في ملاحظة تساقط شعره، بضرورة الخضوع للعملية، مشيرًا إلى أن هذا يبدأ عادة خلال فترة الثلاثينات من العمر.

المزيد:


السمات

صحة

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


ألبومات ذات صلة

آخر الآلبومات

تعليقات