شاهد: أصغر طفل عبقري في العالم


قد يبدو من الوهلة الأولى طفل عادي من ماليزيا، عمره لم يتعدى الـ 3 أنامل، إلا أنه استطاع أن يشد الانتباه إليه ويتصدر عناوين الصحف العالمية، في الآونة الأخيرة، بعدما صار أصغر عضو في جمعية "منسا" البريطانية- مجتمع دولي لذوي معدلات الذكاء المرتفعة-.

ضمت الجمعية، التي تنتشر فروعها في 80 دولة في أنحاء العالم وتضم عضويتها أكثر من 100 ألف شخص، الطفل هاريز نظيم محمد حلمي نعيم، الذي يعيش في بريطانيا مع والديه، بعدما نال 142 درجة في مقياس "ستانفورد بينيت" للذكاء، ليكون ضمن نسبة 0.3 في المائة من الأذكياء في العالم.

وأوضحت  صحيفة "ذا ستار" الماليزية، أن والدا الطفل، اللذان دراسا الهندسة، لم يتوقعها أن يظهر ابنهما هذا المعدل من الذكاء العبقري في هذا العمر المبكر. 

وفي هذا الشأن، قالت والدته أنيرا أسكين: "لم يكن لدينا الكثير من الخبرة، لذلك كنا نعتقد أن الأطفال جميعهم سواء، إلا أنه عندما بدأ الذهاب إلى الحضانة، قيل لنا إنه أكثر تقدماً من الأطفال الآخرين، ثم أدركنا أنه مميز. بحلول الوقت الذي كان فيه في الحضانة، كان بإمكانه قراءة كل كتبه المفضلة". 


شاهد: أصغر طفل عبقري في العالم

وأكدت والدته: "نأمل أن نتمكن من مساعدته للوصول إلى أقصى إمكاناته ودعمه بكل ما يفعله. لم نكن نريده أن يشعر بالضعف، لكن في نفس الوقت لم نكن نريده أن يشعر بأنه تم دفعه، نريده أن يكون طفلاً طبيعياً يلعب أشياء عادية يفعلها جميع الأطفال".
عند بلوغه العام الثاني، أشارت إلى أنهم دشنوا قناة على YouTube تسمى Little Haryz، بحيث يمكن للأطفال الآخرين مشاهدته وتشجيعهم.

وقالت أنيرا: "إنه يبلغ من العمر ثلاثة أعوام إلى حد كبير بكل معنى الكلمة. إنه يستمتع بالقفز في البرك والرسم والغناء وجميع الأشياء الطبيعية لطفل في تلك السن".

وأضافت أنه في حين أن برامجه التلفزيونية المفضلة هي روبوتات القصص و Numberblocks، إلا أنه غالباً ما يفضل التحدث مع أقرانه وكبار السن، كما يحب هاريز أن يطرح أسئلة ويتحدث عن الفضاء والأرقام، بالإضافة إلى حبه لقراءة الكتب.

المزيد:


السمات

تعليم

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


فيديوهات ذات صلة

آخر الفيديوهات

تعليقات