سر عن بيغ بن ظل خفياً منذ الحرب العالمية الثانية

سر عن بيغ بن ظل خفياً منذ الحرب العالمية الثانية


رغم انتهاء الحرب العالمية الثانية منذ أكثر من 70 عاماً، إلا أن خبراء توصلوا أخيراً إلى سر جديد لم يكن معروفاً من قبل عن ساعة وبرج بيغ بن الشهير، القريب من مقر البرلمان البريطاني في العاصمة لندن. 

ووفقاً لما ذكرته تقارير إخبارية، فقد اكتشف الخبراء أن البرج الذي يحمل الساعة الشهيرة قد تضرر من قذائف قنابل الجيش الألماني خلال الحرب العالمية الثانية، بشكل أكبر مما كان أحداً يخيله من قبل.

فالبرج الشهير الذي يبلغ عمره نحو 177 عاماً ويصل ارتفاعه إلى 96 متراً، قيد الترميم منذ حوالي 3 سنوات، حيث تحيطه السقالات من كل جانب، ويعكف العمال على إصلاح أحجاره وساعته.

وبحسب ما أعلنته لجان مجلس العموم ومجلس اللوردات البريطانية، فإن تكاليف إصلاح البرج وإعادته إلى شكله السابق ستتطلب زيادة الميزانية المخصصة للترميم من 61.1 مليون جنيه إسترليني إلى 79.7 مليون جنيه إسترليني.

وصرح إيان إيلز، مدير عام مجلس العموم، أن مهمة ترميم برج بيغ بين أكثر صعوبة وتعقيداً مما كان متصوراً، مشيراً إلى أن تحديد النطاق الكامل للأضرار التي لحقت بالبرج كان مستحيلاً سابقاً، ولم تتضح أبعاده إلا عندما وُضعت السقالات حوله.

وأضاف أن الضرر الذي ألحقته قنابل الألمان بالبرج خلال الحرب العالمية الثانية كان أكبر من المتصور بكثير، خاصة في السقف والواجهة.

وأشارت التقارير إلى أنه من المتوقع الانتهاء من أعمال ترميم وإصلاح برج وساعة بيغ بن خلال العام القادم.

المزيد:


السمات

سياحةسفر

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات