حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات

حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات


تسبب خبر غير مؤكد عن وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال المعروف باسم الأمير النائم في جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تداول الخبر بشكل واسع مع تساؤلات حول دقة الأمر.


حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات
حيث انتشرت الكثير من التساؤلات حول الأمر مع دعوات للأمير الشاب بالشفاء والرحمة، في حين تداول البعض فيديو عن توقعات ميشال حايك بتبدل في أحوال الأمير النائم هذا العام وهو ما تسبب في المزيد من الخوف عليه.

الخبر تسبب في جدل كبير حيث تم إعلان بعض التفاصيل عن مكان الدفن وموعد صلاة الجنازة إلا أن الصور التي تم نشرها للأمير خالد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود والد الأمير النائم وهو يشعر بالحزن الشديد بجوار ابنه صور قديمة تم التقاطها منذ فترة.


حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات
الجدير بالذكر أن الأمير النائم تعرض لحادث سير في لندن منذ ما يقارب الـ14 عاماً مما تسبب في دخوله في حالة غيبوبة استمرت إلى اليوم مع تداول بعض الفيديوهات له وهو يقوم بحركات بسيطة مثل تحريك رأسه أو يده بشكل محدود.

الأمير الوليد بن خالد درس العلوم العسكرية في العاصمة البريطانية لندن وتعرض لحادث خطير وهو في عمر 18 عاماً في حين أكد الأطباء موته دماغياً لكن عائلته ظلت متمسكة بأمل خروجه من الغيبوبة.


حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات
حالة الأمير النائم دائماً مصدر للقلق لكل سعودي فهو يحظى بحب وشعبية كبيرة خاصة وأن والده الأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز هو الابن الثالث للأمير طلال، شقيق العاهل السعودي، وهو كذلك شقيق رجل الأعمال الشهير الأمير الوليد بن طلال، وعضو من أعضاء هيئة البيعة.


حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات


حقيقة وفاة الأمير النائم في السعودية: جدل كبير والكثير من التساؤلات

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا

المزيد:

صور: معلومات قد لا تعرفها عن دونالد ترامب قبل رئاسته لأمريكا

الوليد بن طلال ينشر فيديو يجمعه مع سلطان عمان الراحل وخليفته

فيديو بيع نعجة عادية في الكويت بسعر غير منطقي: وردود أفعال ساخرة



اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات