جوجل تدخل عالم الألعاب وتتيح لعب “أساسنز كريد”الأخيرة في متصفح كروم

جوجل تدخل عالم الألعاب وتتيح لعب “أساسنز كريد” الأخيرة في متصفح كروم


هل تخيلت يوما أنك تقوم بفتح المتصفح وتلعب لعبة GTA أو Call of Duty من داخل المتصفح دون أي “تهنيج”؟ ربما كان هناك محاولات لفعل ذلك سابقا، ولكن يبدو أن من سيقدم ذلك بشكل حقيقي هي العملاقة جوجل من خلال مشروعها الأول في عالم ألعاب الفيديو.

وتناولت الشائعات خلال الفترة الماضية أن شركة جوجل تسعى إلى الدخول إلى عالم ألعاب الفيديو بخدمة بث للألعاب ولكننا لم نعرف وقتها تفاصيل أكثر من ذلك. الآن وبحسب جوجل نفسها نعلم بوجود خدمة تعمل عليها جوجل تحت اسم Project Stream والتي ستتيح بث الألعاب من خلال متصفح جوجل كروم الخاص بالشركة.

وتعمل الشركة بشكل مبدئي مع شركة يوبيسوفت لتطوير الخدمة حيث تتيح من الآن التسجيل لتجربة لعبة Assassin’s Creed Odyssey أجدد العاب سلسلة أساسنز كريد مجانا من داخل متصفح كروم ليتم تجربة الخدمة التي لا زالت قيد التطوير. وبالتأكيد فهدف جوجل الأساسي سيكون منع التهنيج بشكل تام أثناء اللعب.

وتعتمد خدمات بث الألعاب على تواجد أجهزة لدى الشركة والتي تقوم بإيصال اللاعب بها ليلعب عبر الإنترنت، البعض يعتقد أن هذا هو مستقبل ألعاب الفيديو وأن الوقت قد حان بعد زيادة سرعات الإنترنت لدى الكثيرين.

وتحل هذه الخدمات مشكلة تهيئة الألعاب لتعمل مع جميع أجهزة الحواسب الشخصية حيث سيتم تهيئتها بسهولة لأجهزة الشركة التي تقدم خدمة البث والتي ستكون متشابهة مما سيسهل من عمليات تطوير ألعاب الفيديو ليصبح الأمر كتطوير لعبة لمنصة منزلية دون عناء التطوير للحواسب الشخصية.

وما إن دخلت جوجل إلى هذا المجال فلا يمكنها توقع منافسة سهلة بأي شكل فهناك خدمات موجودة بالفعل لبث الألعاب أهمها خدمة Geforce Now التي تقدمها شركة انفيديا الرائدة في عالم بطاقات الفيديو تقنيات الألعاب بالإضافة إلى تواجد سوني أحد أهم اللاعبين في المشهد بخدمة Playstation Now التي تقدم بعض حصريات منصة بلاي ستيشن للعب عبر الحاسب الشخصي من خلال الإنترنت كما تم تطويرها لتتيح تنزيل الألعاب أيضا.

دخول جوجل إلى هذا العالم ربما سيكون مكسبا له وللاعبين أكثر من أي شيء آخر. كيف ترى اللعب من خلال متصفحك؟ وهل تتوقع أن هذا هو مستقبل ألعاب الفيديو على الحواسب؟ شاركنا.

هذا الموضوع جوجل تدخل عالم الألعاب وتتيح لعب “أساسنز كريد” الأخيرة في متصفح كروم ظهر اولا على قل ودل تكنولوجيا.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات