تحذيرات من استخدام معجون الأسنان لمعالجة الحروق

تحذيرات من استخدام معجون الأسنان لمعالجة الحروق


يلجأ الكثيرون لاستخدام معجون الأسنان حينما يتعرضون للإصابة بحروق، حيث يقومون بدهان المنطقة المصابة بالمعجون، اعتقادًا منهم أن هذا سيساعد على تخفيف الألم سرعة الشفاء، إلا أنهم لا يدركون أن هناك تبعات صحية خطيرة لهذا.

فقد نصح أطباء بعدم استخدام معجون الأسنان لمعالجة الحروق، حيث أن المكونات الموجودة فيه لا تساعد على تهدئة الآلام على عكس ما هو شائع، بل قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات غير مرغوب فيها.

وقال الأطباء أن الشخص الذي يتعرض للإصابة بحروق بسيطة، يمكنه أن يخفف ألمه باستخدام ماء بارد تتراوح حرارته ما بين 15-25 درجة مئوية. 

أما في حالة كون الحروق كبيرة، أي أنه من الدرجتين الثانية والثالثة، فمن الواجب عليه في هذه الحالة الذهاب فورًا إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وحذر الأطباء الأشخاص الذين يصابون بحروق من القيام بإزالة الطفح الذي يكبر فوق الجلد، حيث أن هذا قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات شديدة.

كما أوصوهم أيضًا بسرعة إزالة أي إكسسوارات أو ثياب محيطة بالمنطقة التي أصيبت بالحروق.

المزيد:


السمات

صحة

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات