بـ 10 طرق حول وحدتك إلى سعادة

بـ 10 طرق حول وحدتك إلى سعادة


يمكنك أن تكون محاطاً بالبشر ولكن هناك شعوراً خفياً بالوحدة. يتسبب في الحزن وتحول أعضائك الداخلية من أمراض نفسية إلى عضوية. 
الكثير تابع وفاة قصة حياة الفنان الشاب الراحل هيثم أحمد زكي، فعلى الرغم من تواجد الكثير من الأصدقاء حوله أو بمحيطه إلا أنه كان دائم الإحساس بالوحدة. هناك من البشر مثله، قد يكون لديهم من الأحباب ولكن يشعرون بالوحدة أيضاً.
إذا كنت أحد هؤلاء، فيمكن بطرق بسيطة أن تحول حياتك إلى سعادة بدل من الحزن والوحدة. لذا إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتتعلم كيف تكون وحيداً وتكون سعيداً بذلك.


تدريب النفس على غياب الأخرين: 
ليس من الضروري أن تكون في كل حدث يحدث حولك أو لأصدقائك، ما يمكنك فعله هو تدريب نفسك عن عمد على التعود على غياب الأشخاص.
يمكنك قضاء بعض الوقت بعيداً عن ضجيج الحياة الاجتماعية، وتنغمس في هواياتك مثل القراءة أو الكتابة أو مشاهدة بعض الأفلام الرائعة على Netflix.
بالإضافة إلى ذلك، يمكنك تجربة التأمل أو اليوغا. هذا من شأنه أن يمهد عقلك، ويبقيك متناسقاً مع نفسك.
تعلم أن تشعر:
أنت الشخص الوحيد الذي يمكن الوصول إلى عواطفك، وتوجيهها. تعلم قضاء بعض الوقت مع نفسك، وممارسة الوعي الذاتي ، والبقاء على اتصال مع مشاعرك. بهذه الطريقة، سوف تكون سعيداً حقاً.
قضاء بعض الوقت مع الطبيعة:
لا يوجد شيء مثل التسكين مع الطبيعة. يمكنك ببساطة قضاء بعض الوقت في الحديقة، حيث يمكنك مشاهدة الزهور تتفتح مع كتابك المفضل في متناول اليد.
أو يمكنك الاستماع إلى النقيق من الطيور، والاستلقاء تحت السماء، ومشاهدة أشكال الغيوم وسطوع النجوم، والوقوع في حب نفسك من جديد.


العمل على تحسين نفسك:
تعلم العزف على المعدات الموسيقية، أو تأليف كتاب، أو وضع استراتيجية حول كيفية بدء شركة تحلم بها، أو تعلم مهارة جديدة، أو لغة جديدة. فقط حسن نفسك.
تعمد الاسترخاء:
في اللحظة التي تذهب فيها للتدليك، دلل نفسك بحوض الفقاعات مع مشروبك المفضل في متناول اليد أو البقاء في المنزل لمشاهدة Netflix مع الفشار. ثم سوف تبدأ في حب قضاء الوقت من قبل نفسك. لن تهتم العالم بهذه المدة.
قم برحلة إلى موقع الأحلام لوحدك:
قد تسأل نفسك أين هي المتعة في السفر بمفردك. قد يكون الأمر كذلك إذا استطعت أن تتجاوز الشعور بالغرابة الذي يصاحب القيام برحلة بنفسك ، فقط قم بذلك. كل ما عليك هو تعبئة أمتعتك، وزيارة هذا الموقع الذي سمعته يمثل نقطة جذب سياحي، أو مجرد الذهاب لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في منتجع مذهل.
الخروج إلى المدينة وحدك:
ربما كنت تعتقد أن تعلم أن تكون وحيداً يعني التخييم في المنزل وإغلاق العالم. ومع ذلك، هذا ليس هو الحال. يمكنك بالفعل قضاء وقت ممتع مع نفسك بالذهاب إلى المدينة للقيام بأنشطة مثل القراءة في حديقة، والاستيلاء على قهوة مفضلة لديك، الذهاب إلى شاطئ البحر حيث يمكنك أن تشعر بالريح على وجهك ومشاهدة أمواج البحر تأتي وتذهب، فقط اجمع أفكارك.


ابتعد عن هاتفك:
إذا كنت ستتعلم أن تكون وحيداً، فبإمكانك المضي قدماً. هذا يعني الابتعاد عن هاتفك والانحرافات التي تأتي معه. عندما يكون الهاتف بعيداً عنك، يمكنك أن تفعل ما تشاء، مثل تناول وجبة خفيفة على كل ما تتوق إليه. 
لا تتردد في أن تكون غريباً:
حسنًا، قد تعتقد أنك شخص بالغ، لذلك لا يمكنك أن تكون غريباً. في الحقيقة، من يهتم؟ إن العمر لا يمنعك من تشغيل أغنيتك المفضلة في المنزل والرقص وحدك، أو الانغماس في الآيس كريم أو الوجبة المفضلة لديك.
لا يوجد ما يمنعك من القيام بأنشطة مجنونة مثل تسلق جبل شاهق، مما سيؤدي إلى إطلاق بعض الأدرينالين في جسمك.
ارتكاب أخطاء والشعور بالذنب:
في هذه المرحلة من حياتك، يجب أن تفهم أن ارتكاب الأخطاء هو جزء من دورة الحياة. لا نقول أنه يجب تعمد ارتكاب الأخطاء ولكن يجب ألا تضرب نفسك عندما تتخذ خطوة خاطئة أو قراراً خاطئاً، عليك التعلم منها فقط. 

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات