دليلك الكامل للمكملات الغذائية الحارقة للدهون

المكملات الغذائية الحارقة للدهون: ما هي؟ وما فوائدها وأضرارها؟


لا يعتمد أغلب الرياضيين حالياً على التدريبات والأنظمة الغذائية فقط من أجل خسارة الوزن وبناء العضلات، حيث صاروا يلجأون إلى استخدام مكملات غذائية حارقة للدهون، من أجل مساعدتهم على الوصول إلى النتيجة التي يحلمون بها.

ما هي المكملات الغذائية الحارقة للدهون؟

هي عبارة عن حبوب أو أقراص تحتوي على مواد مختلفة تساعد على زيادة معدلات الأيض، أي تقوم بزيادة عدد السعرات الحرارية التي يقوم الجسم بحرقها بشكل طبيعي.

كما تعمل على مد الجسم بالطاقة، وتقوم بعضها بتقليل الشهية، وبالتالي منع تناول كميات أكبر من الطعام، وبالإضافة إلى هذا فإنها تساعد الجسم على التخلص من السوائل، مما يؤدي إلى تخفيض الوزن.

 

فوائد المكملات الغذائية الحارقة للدهون:

يكتسب الإنسان دهوناً لعدة أسباب، أبرزها قيامه بتناول سعرات حرارية أكثر من تلك التي يحرقها، لهذا يلجأ البعض لتناول المكملات الغذائية الحارقة للدهون لمساعدته على خسارة وزنه الزائد، نظراً لفوائدها العديدة التي تتضمن:

  • حرق الدهون الزائدة: تعتبر الوظيفة الأساسية للمكملات الغذائية الحارقة للدهون، خاصة تلك التي تحتوي على مركزات الشاي الأخضر، هي المساعدة في حرق الدهون الزائدة، وذلك من خلال رفع معدلات الأيض.
  • شحن الجسم بالطاقة: تحتوي أغلب المكملات الغذائية الحارقة للدهون على مادة الكافيين كمكون أساسي لها، وبالتالي فهي تساعد على شحن الجسم بالطاقة، وتجعل الإنسان نشيطاً خلال اليوم، للقيام بأعماله اليومية العادية أو لأداء التدريبات الشاقة.
  • الحصول على نوم أفضل: أشارت عدة دراسات طبية إلى أن الأشخاص الذين يتناولون المكملات الغذائية الحارقة للدهون ينامون بشكل أسرع وأفضل، ولا يعانون من مشاكل النوم الشائعة مثل الأرق والكوابيس.
  • حماية الجسم: العديد من المكملات الغذائية الحارقة للدهون تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، والتي تساعد على حماية الجسم، وتحافظ على صحة الإنسان.

أضرار المكملات الغذائية الحارقة للدهون:

رغم فوائد المكملات الغذائية الحارقة للدهون، إلا أنها كغيرها من المكملات الغذائية لها بعض الأضرار أو الآثار الجانبية، والتي قد تختلف من شخص إلى آخر، ومن بينها:

  • القلق والتوتر والأرق: نظراً لاحتواء المكملات الغذائية الحارقة للدهون على كمية كبيرة من الكافيين، فقد يتعرض من يتناولها بكثرة لهذه الأعراض.
  • ارتفاع ضغط الدم وزيادة عدد ضربات القلب: بسبب احتواء المكملات الغذائية على مكونات مثل الغرنا والإيفيدرين وحمض اللينوليك، فقد يتعرض بعض ممن يتناولها لهذه الأعراض، لذا فلا يُنصح بها لمن يعاني من مشاكل في القلب.
  • فقدان الشهية والدوخة والصداع وطنين في الأذنين: قد يتعرض بعض الأشخاص الذين يتناولون المكملات الغذائية الحارقة للدهون لهذه الأعراض، حيث أنها تحتوي على كميات كبيرة من الإيفيدرين والكافيين.

 

مكملات غذائية طبيعية حارقة للدهون:

 

بينما يعتمد معظم الرياضيين على المكملات الغذائية الحارقة للدهون التي تأتي في شكل حبوب، فهناك العديد من المكملات الغذائية الطبيعية الحارقة للدهون، والتي يُنصح باستخدامها، حيث أثبتت فعاليتها في المساعدة على حرق الدهون، ومن ضمن هذه المكملات:

  • القهوة والشاي الأخضر: نظراً لأنهما يحتويان على كميات كبيرة من الكافيين، الذي يساعد على رفع معدل الأيض وحرق الدهون، كما يستخدمه الجسم كمصدر للطاقة.
  • مسحوق البروتين: تنصح بعض الدراسات الطبية بتناول مسحوق البروتين، حيث أنه يساعد على تقليل الشهية وزيادة معدل الأيض في الجسم، مما يفيد في حرق الدهون، وبالإضافة إلى هذا، فإنه يساعد الجسم في الحفاظ على كتلته العضلية.
  • مستخلص الشاي الأخضر: هو النوع المركز من الشاي الأخضر، وقد أثبتت عدة دراسات طبية أن له فوائد كبيرة في عملية حرق الدهون، وذلك من خلال توليد الحرارة في الجسم، ويُنصح بتناول ما بين 250-350 ملج منه يومياً.
  • الألياف الذائبة: هي الألياف التي تمتص المياه بداخل القناة الهضمية، وهي تساعد على زيادة هرمونات الشبع وتقليل هرمونات الجوع، كما تقوم بإبطاء عملية الهضم وامتصاص الغذاء، ولذلك فإن لها أهمية كبيرة في تقليل كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم.
المزيد:


السمات

صحة

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات