الصيام الرقمي.. لماذا الإنسان في حاجة له؟

الصيام الرقمي.. لماذا الإنسان في حاجة له؟


هل تعاني يوميًا من أزمة الرسائل التي تصلك عبر المنصات الرقمية والإلكترونية المختلفة مابين رسائل بريدية وأخرى نصية بينك وبين أصدقائك ومعارفك عبر منصات التواصل الاجتماعي؟.. ربما يكون الحل الأنسب لك هو الصيام الرقمي.

 

القاريء الأكبر سنًا الآن يتذكر هذه الأيام التي لم تكن الوسائل التكنولوجية مسيطرة على حياتنا اليومية.. ولكن يُمكنك أنت أيضًا ممن وُلدت في عصر تهيمن عليه التكنولوجيا تخيل حياتك دون أن تستيقظ لتتابع مايدور حولك عبر مواقع التواصل وانتظار عدد من الصحف المحلية والدولية التي تصل بلدك لتعلم بعضًا مما يدور حولك.

ماذا عن عدم انتشار الهواتف المحمولة وبقائك رفقة أسرتك وأصدقائك دون أن يُشتت تركيزك هذه القطعة المعدنية التي تمسكها بيديك وتجعلك على تواصل مع العالم حولك.. هل ترى هنا الأفضل الاطمئان على عائلتك بالهاتف أم زيارتها وهل عدم وجود الهاتف سيكون مؤثرًا على علاقتك بهم؟

 

الكثير من الأطباء النفسيون يُشيرون إلى أن نجاحك في الصيام الرقمي والمواظبة عليه يقيك من بعض الأمراض النفسية التي قد تنتقل لك عبر مواقع التواصل الاجتماعي كما يمنحك فرصة للتنفس  بحرية والشعور أكثر بما يدور حولك من علاقات.. يُمكنكم أن تُجرب الصيام الرقمي وأخبرنا بالنتيجة.

المزيد:

مصطفى الجريتلي

مصطفى الجريتلي

مصطفى الجريتلي صحفي مصري حاصل على بكالوريوس إعلام من جامعة القاهرة، يعمل كمحرر لأخبار المشاهير والتكنولوجيا والرياضة في موقع القيادي التابع لشركة حاوي


السمات

إنترنت

اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات