الأمريكي ستيفن شوارزمان: مؤسس أكبر شركة للاستحواذ في العالم

الأمريكي ستيفن شوارزمان: مؤسس أكبر شركة للاستحواذ في العالم


ستيفن شوارزمان هو مستثمر ورجل أعمال أمريكي، مؤسس مجموعة "بلاكستون" - شركة الأسهم الخاصة العالمية - في عام 1985، وذلك بالشراكة مع وزير التجارة الأمريكي السابق "بيت بيترسون"، ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، كما أنه مدير الإستثمار الخاص في الولايات المتحدة الأمريكية، ودخل قائمة فوربس لأغنى رجال الأعمال في العالم لعام 2017 بثروة تقدر بحوالي 13 مليار دولار أمريكي.

ستيفان كواندت: وريث "BMW" احتل المرتبة الـ47 في قائمة أغنياء العالم!

ولد "شوارزمان" في 14 فبراير عام 1947 في فيلادلفيا الأمريكية، وكان والده يمتلك متجراً للبضائع الجافة، درس في ضواحي المدينة وتخرج في مدرسة أبنغتون العليا في عام 1965، التحق بجامعة "ييل" وتخرج في عام 1969، وبعدها انضم للجيش الأمريكي ليخدم لفترة وجيزة قبل الإنتقال إلى جامعة "هارفرد" للأعمال التي حصل منها على درجة الماجستير عام 1972.

حصل "شورزمان" على أول وظيفة له في مجال الخدمات المالية في "لوفكين وجينريت" وهو بنك استثماري، ثم انتقل للعمل في بنك ليمان برذارز للإستثمار وتمكن من النجاح والوصول إلى منصب المدير العام للبنك في سن 31، ثم أصبح رئيس فريق الإندماج والإستحواذ العالمي للبنك.

وفي عام 1985، بدأ "شوارزمان" ورئيسه بيتر بلاكستون بالتركيز أكثر على عمليات الإندماج والإستحواذ، وقاما بتأسيس مجموعة بلاكستون التي كانت إحدى الشركات الإستشارية الرائدة في مجال الإندماج والإستحواذ لتصبح أكبر شركة للإستحواذ في العالم حيث أنها تمتلك أصولاً تتجاوز قيمتها 370 مليار دولار أمريكي.

بدأت "بلاكستون" الإكتتاب العام في 2007، حيث كشفت الأوراق المالية أن "شوارزمان" قد حصل على 398.3 مليون دولار في السنة المالية 2006، وحصل على 684 مليون دولار مقابل جزء من حصته في بلاكستون، كما غادر "بيتر بيترسون" الشركة بعد تقاعده وأصبح "شوارزمان" يترأس مجلس الإدارة بالإضافة إلى كونه الرئيس التنفيذي وحافظ على حصته في الشركة بقيمة 9.1 مليار دولار أمريكي.

وكانت أكبر استثمارات "بلاكستون" في منتزهات سيوورلد باركس عام 2009، كما انضمت مجموعة بلاكستون إلى المملكة العربية السعودية في مايو 2017 حيث أنشأت صندوقاً للبنية التحتية بقيمة 40 مليار دولار أمريكي.

"فيكا تودوريتش": كيف أصبح أكبر رجال أعمال "كرواتيا"؟

عمل "شوارزمان" كأستاذ مساعد في مدرسة ييل للإدارة، وكان رئيساً لمجلس أمناء مركز جون كينيدي للفنون الأدائية بين 2004 إلى 2010، وتم إداراجه كعضو في المجلس الاستشاري الدولي لصندوق الإستثمار المباشر الروسي في سبتمبر 2001،  وتم إدراجه في قائمة التايم ضمن أكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم لعام 2007، ثم كان في عام 2014 واحداً من أكثر 50 شخصاً تأثيراً في "بلومبرغ" وفي عام 2004 تبرع شوارزمان بملعب كرة قدم جديد إلى مدرسة أبينجتون الثانوية.

أعلن "شوارزمان" في مارس 2008 أنه ساهم بمبلغ 100 مليون دولار لتوسيع مكتبة نيويورك العامة التي يعمل فيها كأمين، وسمي أحد مباني المكتبة بإسمه، وساهم بمبلغ 150 مليون دولار لتمويل مركز الحرم الجامعي لييل، بالإضافة إلى كونه عضواً في مجلس القرن 21 بمعهد بيرغروين، وكان رئيساً لمنتدى ترامب الاستراتيجي والسياسي.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات