احذر 6 علامات داخل فريق عملك: الخامسة تدمر خططك

احذر 6 علامات داخل فريق عملك: الخامسة تدمر خططك


الدافع هو شيء صعب، ما يحفز شخصاً ما قد لا يحفز الآخر. ولكن، بصفتك مديراً أو قائداً، من مهامك إدارة فرقك بطريقة تحقق أفضل النتائج الممكنة. خاصة خلال الأوقات الصعبة، سواء كانت ناجمة عن أخطاء الاقتصاد أو الإدارة الأوسع نطاقاً، فإن القدرة على تحفيز فريقك أمر بالغ الأهمية للبقاء على قيد الحياة.
لذا إليك علامات لا يجب أن تتواجد داخل فريق عملك، حتى لا تدمر خططك، بالإضافة لكيفية حلها إذا وجدت. 

1. الخوف:

عدم اليقين والخوف يسيران جنباً إلى جنب. الخوف أمر طبيعي تماماً، إنه مصمم للحفاظ على سلامتنا في المواقف الخطرة. الخوف يصبح مشكلة فقط عندما يمنعنا من اتخاذ قرارات مفيدة.
المخاوف الداخلية تبدأ كمخاوف مشروعة في الأوقات عصيبة في العمل، مثل أوقات ضرورة تسريح بعض العاملين، أو تخفيض الرواتب أو تأخرها. يكمن لهذه المخاوف أن تنمو وتصبح مبالغاً فيها داخل العقل. هذا هو الوقت الذي يمكن أن يؤدي فيه الخوف إلى تعطيل الدافع الجماعي والتأثير على الإنتاجية.

  • ما تستطيع فعله:

من وجهة نظر القائد، يجب أن تفهم أن معظم مخاوف موظفك المبالغ فيها تأتي من تقييم غير دقيق للظروف. من وجهة نظرهم، يمكن أن تبدو القرارات المتعلقة بمن يتخلى عنهم تعسفية ولا يمكن تفسيرها. إنها العشوائية على ما يبدو لهذه القرارات التي تغذي القلق والخوف من أن سيكون المقبل.
لذا، كمدير، من المهم جداً أن تتواصل دائماً مع فريقك حول وضع الشركة ومكانها داخلها. حتى لو كان ذلك يعني إخبارهم بأنهم سيتم النظر في الجولة التالية من تسريح العمال.

2. أهداف غير واضحة: 

خلال الأوقات الجيدة، قد يكون الموظفون سعداء بمجرد الجلوس والقيام بوظائفهم دون أدنى تفكير في كيفية تأثيرهم على الشركة ككل. خلال الأوقات الصعبة، عندما تطلب من موظفيك القيام بالمزيد بأقل إمكانيات أو بشكل مفاجئ، من المهم أن يفهموا كيف يساهم كل عضو في نجاح الفريق.

  • ما تستطيع فعله:

كقائد، من مهامك تحديد أهداف واضحة يمكن الحصول عليها للمجموعة. هذا مهم بشكل خاص خلال الأوقات الصعبة، حيث إن الأولويات المنظمة ستتغير في كثير من الأحيان.

3. التغيير:

البشر كائنات مألوفة، اعتدنا على الروتين ونلتزم بها حتى لو لم يكن ما نفعله مفيداً. وجود روتين يوفر شعوراً بالراحة والأمن لصحتنا العقلية. لذا قد تكون التغييرات الجيدة قد مرهقة للغاية للموظفين.

  • ما تستطيع فعله:

كن متيقظاً وراقب العلامات. التغيير صعب على الجميع، لكن بعض الناس أكثر مرونة من الآخرين. إذا لاحظت أن أحد موظفيك يواجه صعوبة خاصة، فمن المهم معالجة الموقف. في كثير من الأحيان، هناك تحديات في حياة الشخص الشخصية تزيد من الضغط الذي يشعر به. في هذه الحالات، يمكن أن يساعد تقليل عبء العمل مؤقتاً أو إعطائهم فترة راحة إضافية بعد الظهر في تقليل التوتر وزيادة الدافع.

4. الغموض في الأهداف قصيرة الأجل:

الغموض هو قاتل دافع أي فريق يريد أن يحقق إنجازاً جيداً. لكي يعمل أي فريق بشكل جيد، يجب أن يكون لدى كل عضو فهم واضح للهدف النهائي أو الطويل الأجل للفريق. من هنا، يتم تعيين مهام لكل عضو في الفريق تساهم في إكمال هذا الهدف. بدوره، يمكن لكل عضو تقسيم مهمته إلى خطوات فردية أو أهداف قصيرة الأجل، عند اكتمال إضافتها إلى الكل.

  • ما تستطيع فعله:

في أي وقت يتم فيه تغيير مهمة أو هدف، من المهم للقائد أن يعين لكل عضو في الفريق دوراً واضحاً داخل المجموعة. يجب أن يشمل ذلك المسؤوليات وكذلك التوقعات الخاصة بالمهام الموكلة إليهم.
اعتماداً على الفرد، قد تحتاج أيضاً إلى مساعدتهم في تقسيم مهامهم إلى أهداف قصيرة الأجل وفق جدول زمني. طالما أن فريقك يفهم هدفهم الجديد ولديهم فهم واضح لمسؤولياتهم الفردية في تحقيق هذا الهدف ، يجب ألا تكون هناك مشكلة في الغموض.

5. الإرهاق: 

في الأوقات الصعبة، يطلب من القوى العاملة لدينا بذل المزيد من الجهد، لكن نتيجة هذا يمكن أن يكون الإرهاق. بمرور الوقت، ستظهر بعض العلامات غير جيدة في شخصيات أعضاء الفريق، مثل: 

  1. سرعة الغضب أو قلة الصبر مع زملاء العمل أو العملاء.
  2. الافتقار إلى الطاقة باستمرار وقلة الإنتاجية.
  3. عدم القدرة على التركيز.
  4. عدم الرضا عن الإنجازات.
  5. شعور بخيبة أمل إزاء وظائفهم.
  6. استخدام الطعام أو المخدرات أو الكحول لتشعر بتحسن أو ببساطة عدم الشعور.
  7. الشعور بالضيق بسبب الصداع غير المبرر أو مشاكل في المعدة أو الأمعاء أو غيرها من الشكاوى البدنية.
  • ما تستطيع فعله:

يحتاج القادة إلى إدراك هذه الأعراض واتخاذ الإجراءات التصحيحية في أقرب وقت ممكن. بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في الإرهاق تتضمن:

  1. تحدث إلى أعضاء فريقك حول عبء العمل والتوتر. هل لديهم أي أفكار حول كيفية القيام بالأشياء بشكل أفضل أو أكثر كفاءة؟ ربما هذا التقرير الأسبوعي الذي يقومون به يمكن أن يكون تقريراً كل أسبوعين بدلاً من ذلك.
  2. زيادة استخدام المكافأت غير النقدية مثل الثناء "العام والخاص". برامج الاعتراف مثل موظف الأسبوع والشهر والسنة. 
  3. زد من استخدام المكافآت النقدية المنخفضة التكلفة، مثل الكعك الصباحي، شراء الغداء للفريق وأخذ فترة ما بعد الظهيرة.

6. الشعور بأقل من التقدير: 

خلال الأوقات الصعبة، غالباً ما تشدد الإدارة العليا زمام الأمور على الموظفين. وعلى الرغم من أنهم يرون أنها وسيلة للتحكم في التكاليف والتركيز على القضايا الأساسية، إلا أنها قد تكون محبطة للموظف العادي.

  • ما تستطيع فعله:

قم بتوصيل المعلومات المتغيرة ونطاق العمل القادم من الإدارة في أسرع وقت ممكن لإعضاء الفريق. ثم منحهم أكبر قدر ممكن من سلطة صنع القرار، قد لا يكونوا سعداء بتخفيض ميزانيتهم بنسبة 20٪، لكن إذا كان لديهم رأي في كيفية تخصيص هذه الأموال، فمن السهل ابتلاعها.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات