احذر.. طفلك قد يعاني من الزهايمر في سن الثامنة!

احذر.. طفلك قد يعاني من الزهايمر في سن الثامنة!


يتمنى كل رجل بالقطع أن يرزقه الله بالذرية الصالحة وأن يربي أبنائه بطريقة سوية حتى يكونوا نافعين لأنفسهم ولمجتمعهم في المستقبل.

ويبذل البعض قصارى جهده لمنع إصابة أبنائه بالأمراض، ولكن دراسة حديثة فجرت مفاجأت مدوية، فيما يتعلق بمرض الزهايمر لدى الأطفال.

وكشفت الدراسة، عن أن الأطفال في سن ثماني سنوات يمكن أن يتأثروا بجينات الخرف الوراثية، وهو ما يعني أنه بات بمقدور الأطباء إجراء فحوص على الأطفال الصغار لمعرفة إن كانوا سيصابون بالمرض بشكل رسمي بعد عشرات السنين أم لا.

وثبت أن الجين الوراثي المسؤول عن الخرف والمسمى «APOE4» يمكن أن يؤثر في الأطفال قبل بلوغهم سن الثامنة من العمر، ويمكن أن يؤثر هذا الجين الوراثي على عقول الأطفال ومهاراتهم في التفكير.

وأجريت الدراسة في جامعة «هاواي» الأمريكية وشملت متابعة 1187 طفلاً تراوحت أعمارهم بين 3 سنوات و20 عاماً، ووجدت أن إجراء اختبارات جينية ومسح للدماغ وأخذ اعتبارات التفكير ومهارات الذاكرة بعين الاعتبار، يمكن أن يدل في النهاية على تأثر الأطفال بجين الخرف الوراثي المسؤول عن الإصابة بمرض الزهايمر، وهو ما يتيح للأطباء بطبيعة الحال التنبؤ بإصابة الأطفال بهذا المرض عند الكبر، ما داموا متأثرين به وهم في الصغر.

وشددت الدراسة على أن الأطفال الذين لا يعانون من اضطرابات عقلية ولا مشاكل أخرى في أدمغتهم يمكن أن يتأثر نموهم العقلي في المستقبل بهذا الجين الوراثي.

ووجد الباحثون أن النمو العقلي لدى الأطفال ممن هم دون الثامنة المتأثرين بالجين الوراثي «APOE4» يمكن أن يتأثر نموهم العقلي في المستقبل، حتى إن كانوا لا يعانون من أية مشاكل لحظة إجراء الاختبارات عليهم.

ويصيب مرض الزهايمر الملايين من كبار السن في مختلف أنحاء العالم سنوياً، وهو مرض لم يتمكن الأطباء من تحديد أي علاج له حتى الآن، ويسبب فقدان الذاكرة وعدم تذكر مواقف ولحظات وأيضا أشخاص، حتى المقربين من المصاب.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات