إنخفاض الودائع بالبنوك السعودية بعد "تمويل طارئ" من الحكومة

إنخفاض الودائع بالبنوك السعودية بعد "تمويل طارئ" من الحكومة


إنخفضت الودائع بالبنوك السعودية انخفاضًا تزامنًا مع قيام الحكومة بسحب "تمويل طارئ" كانت ضخته حينما هبطت أسعار النفط، ورغم ذلك فإنه من غير المرجح أن تعاني تلك البنوك شحا في السيولة، بسبب ضعف الطلب على الاقتراض.

وكانت الحكومة السعودية ضخت في 2016 ودائع في النظام المصرفي للتغلب على نقص في التمويل؛ بسبب هبوط أسعار النفط، وهو ما دفع تكلفة التمويل إلى الصعود بشكل حاد، ويريد البنك المركزي تفادي نزوح للأموال من خلال زيادة أسعار الفائدة تماشيًا مع الفائدة الأمريكية، بعد ارتفاع أسعار الخام جزئيًا.

وكشفت السلطات النقدية أنها ستنهي أجل التمويل الطارئ، وهو ما يسحب بعض الأموال من النظام المصرفي، حيث رصد تقرير نشرته وكالة "رويترز"، انخفاض الودائع لدى 8 بنوك من أصل 12 بنكًا كبيرًا في المملكة، بحسب النتائج المالية المعلنة للربع الثاني من 2018.

وهبطت الودائع في البنك الأول 19% عن العام الماضي إلى 66.2 مليار ريال، بينما تراجعت الودائع لدى بنك الجزيرة 3% إلى 47.8 مليار ريال، وخالف البنك التجاري الأهلي أكبر مصرف في المملكة الاتجاه السائد ليحقق زيادة في الودائع بلغت 1% إلى 317.7 مليار ريال، وارتفعت أيضًا الودائع لدى مصرف الإنماء الإسلامي 4%.

ونشر البنك المركزي، أمس الأحد، بيانات تظهر أن ودائع الهيئات الحكومية لدى جميع البنوك التجارية انخفضت 11.7% عن العام الماضي إلى 313.6 مليار ريال في يونيو/ حزيران، في مقابل ارتفاع حاد شهدته ودائع القطاع الخاص.

المزيد:


اشترك بصفحتنا


إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة راسلنا الآن!


مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات

تعليقات